www.hyil.com çúáçäçê íçæá
 

 

 

 






العودة   منتديات حائل > [[المنتديات العامة]] > قضايا ونقاشات
اسم العضو
كلمة المرور
التسجيل التعليمات قائمة الأعضاء التقويم اجعل كافة الأقسام مقروءة

قضايا ونقاشات حوارات حول قضايا فكرية واجتماعية وثقافية

السمع والطاعة لولي الأمر في المعروف

السمع والطاعة لولي الأمر في المعروف "أصل من أصول الواجبات الدينية حتى أدرجها الأئمة في جملة العقائد الإيمانية" وقد تواترت النصوص القطعية من الكتاب والسنة على تأكيد وضرورة طاعة

إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 07-10-2009 - October 7th   رقم المشاركة : 1
معلومات العضو
قديمك نديمك
عضو موقوف
 
الصورة الرمزية قديمك نديمك
 

 

Thumbs up السمع والطاعة لولي الأمر في المعروف


السمع والطاعة لولي الأمر في المعروف "أصل من أصول الواجبات الدينية حتى أدرجها الأئمة في جملة العقائد الإيمانية"

وقد تواترت النصوص القطعية من الكتاب والسنة على تأكيد وضرورة طاعة ولاة الأمر في المعروف ولزومها ، والسبب في ذلك كما يقول الإمام النووي : اجتماع كلمة المسلمين ، فإن الخلاف سبب لفساد أحوالهم في دينهم ودنياهم [ شرح النووي مع صحيح مسلم ، ج1 ، ص 220 . ] ، قال الله تعالى في محكم كتابه العزيز: يَاأَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا أَطِيعُوا اللَّهَ وَأَطِيعُوا الرَّسُولَ وَأُولِي الْأَمْرِ مِنْكُمْ فَإِنْ تَنَازَعْتُمْ فِي شَيْءٍ فَرُدُّوهُ إِلَى اللَّهِ وَالرَّسُولِ إِنْ كُنْتُمْ تُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الْآخِرِ ذَلِكَ خَيْرٌ وَأَحْسَنُ تَأْوِيلًا [ سورة النساء الآية: 59 . ] .

قال شيخ الإسلام - رحمه الله - " نزلت هذه الآية في الرعية من الجيوش وغيرهم ، عليهم أن يطيعوا ولاة الأمر الفاعلين في ذلك في قسمهم ، ومغازيهم ، وغير ذلك ، إلا أن يأمروا بمعصية الله ، فإذا أمروا بمعصية ، فلا طاعة لمخلوق في معصية الخالق " [ ابن تيمية مجموع الفتاوى ، ص 28 ، 246 . ] .

وقد ورد العديد من الأحاديث الشريفة التي تبين أن طاعة ولاة الأمر لازمة ، وهي فريضة في المعروف ، ومن هذه الأحاديث ما يلي: 1- عن عُبَادة بن الصامت - رضي الله عنه - قال: دعانا رسول الله صلى الله عليه وسلم ، فبايعنا ، وكان فيما أخذ علينا أن بايعنا على السمع والطاعة ، في مكرهنا ومنشطنا ، وعسرنا ويسرنا ، وأثرة علينا ، وألا ننازع الأمرَ ، قال : " أن تروا كفرا بواحا ، عندكم فيه من الله بُرْهان [ رواه البخاري ومسلم . ] .

2- وعن أبي هريرة - رضي الله عنه - عن النبي صلى الله عليه وسلم ، أنه قال: من أطاعني فقد أطاع الله ، ومن عصاني فقد عصى الله ، ومن أطاع أميري فقد أطاعني ، ومن عصى أميري فقد عصاني [ رواه البخاري ومسلم . ] .

3- وعن ابن عمر - رضي الله عنه - قال: عن النبي - صلى الله عليه وسلم - قال: على المرء المسلم السمع والطاعة فيما أحب وكره إلا أن يؤمر بمعصية ، فإذا أمر بمعصية فلا سمع ولا طاعة [ رواه البخاري ومسلم . ] .

4- وعن أنسى - رضي الله عنه - قال: " قال رسول الله - صلى الله عليه وسلم: اسمعوا وأطيعوا وإن استعمل عليكم عبد حبشي كان رأسه زبيبة [ رواه البخاري ومسلم . ] .

5- وعن أبي هريرة - رضي الله عنه - عن النبي - صلى الله عليه وسلم: أنه قال: من خرج من الطاعة ، وفارق الجماعة ، فمات ، مات مِيْتَة جاهلية ، ومن قاتل تحت راية عميّة ، بغضب لعصبية ، أو يدعو لعصبية ، أو ينصر عصبية ، فقتلته جاهلية ، ومن خرج على أمتي يضربها بَرها وفاجرها ولا يتحاشى عن مؤمنها ولا يفي لذي عهد عهده فليس مني ولست منه [ رواه البخاري ومسلم . ] .

6 - وعن معاذ بن جبل - رضي الله عنه - أن رسول الله - صلى الله عليه وسلم - قال: الغزو غزوان: فأما من ابتغى به وجه الله ، وأطاع الإمام وأنفق الكريمة ، وياسر الشريك ، فإن نومه ونبهته ، أجر كله ، وأما من غزا فَخْرا ، ورياءَ وعصى الإمام وأفسد في الأرض ، فإنه لم يرجع بالكفاف [ رواه مالك وأبو داود والنسائي . ] .

7- وفي حديث الحارث الأشعري الذي رواه الأمام أحمد أن النبي - صلى الله عليه وسلم - قال: وأنا آمركم بخمس ، الله أمرني بهن: السمع والطاعة والجهاد ، والهجرة ، والجماعة ، فإنه من خرج من الجماعة قيد شبر فقد خلع ربقة الإسلام من عنقه [ رواه الإمام أحمد والترمذي . ] .

8- وعن أبي بكرة - رضي الله عنه - قال: قال النبي - صلى الله عليه وسلم - السلطان ظل الله في الأرض ، فمن أكرمه أكرمه الله ، ومن أهانه أهانه الله [ رواه الطبراني والبيهقي . ] .

9- وعن أم حصين قالت: سمعت رسول الله - صلى الله عليه وسلم - يقول: إنْ أمرَ عليكم عبدٌ مجدع يقودكم بكتاب الله فاسمعوا له وأطيعوا [ رواه مسلم وأحمد وغيرهما . ] .

10- وعن ابن عباس - رضي الله عنهما - قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم من رأى من أميره شيئا يكرهه فليصبر عليه ، فإنه من فارق الجماعة شبرا فمات إلا مات ميتة جاهلية . [ رواه ابن حبان والحاكم . ] .

11- وعن فضالة بن عبيد - رضي الله عنه - قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ثلاثة لا تسأل عنهم: رجل فارق الجماعة وعصى إمامه ومات عاصيا [ رواه ابن حيان والحاكم . ] .

12- وعن وائل بن حجر - رضي الله عنه - قال: قلنا يا رسول الله: أرأيت إنْ كان علينا أمراء يمنعونا حقنا ويسألونا حقهم؟ فقال: " اسمعوا وأطيعوا ، فإنما عليهم ما حُمِّلوا وعليكم ما حُمِّلتُم [ رواه مسلم . ] .

هذه بعض النصوص من القرآن والسنة التي تحث على طاعة ولاة الأمر في غير معصية ، وفيما يلي نستعرض بعض أقوال العلماء المحققين قديما وحديثا في وجوب السمع والطاعة لولي الأمر: 1- يقول الحافظ بن رجب رحمه الله: " وأما السمع والطاعة لولاة أمور المسلمين ففيها سعادة الدنيا ، وبها تنظيم مصالح العباد في معاشهم ، وبها يستعينون على إظهار دينهم وطاعة ربهم " [ ابن رجب ، جامع العلوم والحكم ، ج 2 ، ص 117 . ] .

2- ويقول شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله " فطاعة الله والرسول واجبة على كل أحد ، وطاعة ولاة الأمور واجبة لأمر الله بطاعته ، فمن أطاع الله ورسوله بطاعة ولاة الأمر فأجره على الله ، ومن كان لا يطيعهم إلا لما يأخذه من الولاية والمال ، فإن أعطوه أطاعهم وإن منعوه عصاهم فما له في الآخرة من خلاق " [ ابن تيمية مجموع الفتاوى ، ج 35 ، ص 16 - 17 . ] .

فوائد السمع والطاعة لولي الأمر لكل من الفرد والمجتمع : لطاعة ولي الأمر فوائد متعددة من أهمها ما يلي: [ عبد الله الطريقي ، طاعة أولي الأمر ، الرياض ، دار المسلم ، 1414 هـ ، ص 59 . ] .

1- امتثال أمر الله تعالى وابتدار طاعته ، فإن مَنْ أطاع بالمعروف فقد أطاع الله كما قال تعالى: يَاأَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا أَطِيعُوا اللَّهَ وَأَطِيعُوا الرَّسُولَ وَأُولِي الْأَمْرِ مِنْكُمْ . [ سورة النساء ، الآية 95 . ] .

وفي الحديث الصحيح: من أطاعني فقد أطاع الله ، ومن عصاني فقد عصى الله ، ومن أطاع أميري فقد أطاعني ، ومنى عصى أميري فقد عصاني [ رواه البخاري ومسلم . ] .

ولا شك أن هذا الامتثال لأوامر الله من أعظم الأدلة على عبودية الإنسان لله ، وخضوعه وإيمانه به ربا وإلها شارعا .

2- بطاعة ولي الأمر في المعروف تنتظم أمور الدولة وأحوالها كلها .

3- بالطاعة لولي الأمر تتماسك الأمة وتتحد كلمتها وتقوى الصلة بين أفرادها .

4- بالطاعة لولي الأمر يعم الأمن والاستقرار في ربوع الدولة الإسلامية ، وهذا أمر واضح ، فالطاعة لأولي الأمر تعني سيطرة الشرع على كل التصرفات ، والتغلب على الهوى والنفس اللذين يَجُران إلى الجريمة والتمرد والعصيان ، وهذا يصل بإذن الله من تحقيق الأمن والاستقرار والطمأنينة في النفس والمجتمع والبلاد .

5- بالطاعة لولي الأمر تظهر الأمة المسلمة بمظهر الهيبة والقوة والرهبة أمام الأعداء ، فإذا كانت هذه الأمة تأتمر بأوامر قيادتها العُليْا في غير معصية الله ، فإن هذا سيكون له أثره على الأعداء بلا شك ، لما فيه من معاني الاتحاد والائتلاف والتماسك بين أفراد الأمة ، ولهذا يقول سبحانه: وَأَطِيعُوا اللَّهَ وَرَسُولَهُ وَلَا تَنَازَعُوا فَتَفْشَلُوا وَتَذْهَبَ رِيحُكُمْ وَاصْبِرُوا إِنَّ اللَّهَ مَعَ الصَّابِرِينَ [ سورة الأنفال آية46 . ] . ومعلوم أن لوازم طاعة الله ورسوله طاعة أولي الأمر .

6- بالطاعة لولي الأمر يستقر الأمن وتتفرغ الأمة للبناء والتعمير وتحقيق أهدافها التنموية لبناء الإنسان المسلم .

الأضرار والمفاسد التي تترتب على عصيان ولي الأمر والتمرد عليه: يترتب على عصيان ولي الأمر والتمرد عليه أضرار عظيمة أهمها: 1- التمرد على ولي الأمر يعد معصية لله جل وعلا ومخالفة لأمره سبحانه وتعالى بالطاعة لولي الأمر في غير معصية .

2- التمرد على ولي الأمر فيه تمزيق لوحدة الأمة وتهديد لأمنها واقتصادها .

3- التمرد على ولي الأمر يعكر الأمن والاستقرار ويسبب الخوف والقلق لأفراد المجتمع .

4- التمرد على ولي الأمر يفتح الباب واسعا لشتى الجرائم

منقول



hgslu ,hg'hum g,gd hgHlv td hgluv,t l,g] hghlv hgsgu







رد مع اقتباس
 

-
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدليلية (Tags)
مولد, المعروف, الامر, السلع, في, والطاعة


 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

كود [IMG]متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are معطلة


-


الساعة الآن 12:14 AM



Powered by vBulletin™ Version 3.8.7
Copyright © 2014 vBulletin Solutions, Inc. All rights reserved.
Content Relevant URLs by vBSEO diamond